المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الخميس ٢٩ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 12 ربيع الأول 1442
لقاءات متعددة في الدار للتنهئة بالمنصب 9/11/2006

2006-11-09

لم يكن يوم تقبل سماحة شيخ عقل طائفة الموحدين الشيخ نعيم حسن التهاني بانتخابه، يوما عاديا انتهى الى تقديم التهنئة فحسب، بل عكس وبشكل كبير عودة الروح الجامعة الى دار الطائفة والتي اتسمت بها على مدى فترات زمنية منصرمة، وتمثلت في اول اطلالة رسمية بعد يوم الانتخاب، بما يشكل خطوة متلازمة لاجواء التشاور القائمة، في إعلان قرب انعقاد قمة روحية اسلامية تمهيدا لقمة روحية وطنية ستعقد في دار الطائفة الدرزية. وجاء الاعلان من مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني، الذي عاد، بعد وقت طويل شاءته السياسة، ليطل من الدار الجامعة للمسلمين والوطن، واذا كان هاجس الجميع عدم الوصول الى حافة الانهيار فان انطلاقة احدى ركائز التلاقي في لبنان تبقى املا كما عقد قمة روحية وطنية. من الدار نفسها تمنى رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع على جميع الفرقاء "التحلي بالعقل لنتمكن من حل كل مشاكلنا" وعلى رجال الدين "الصلاة لاجل لبنان". أم دار طائفة الموحدين الدروز في بيروت، أمس عدد كبير من القيادات السياسية والروحية والاجتماعية والقضائية والأمنية، لتهنئة الشيخ حسن بانتخابه شيخ عقل للطائفة. ممثل رئيس مجلس النواب النائب ناصر نصر الله، الرئيس الاعلى لـ"حزب الكتائب" أمين الجميل، رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط، رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" الدكتور جعجع ترافقه زوجته النائب ستريدا، نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، الرئيسان سليم الحص ورشيد الصلح، اللواء عصام ابو جمرة ممثلا النائب ميشال عون، الوزراء: مروان حمادة، خالد قباني، أحمد فتفت، جو سركيس، نعمة طعمة، غازي العريضي، ميشال فرعون، حسن السبع، طارق متري، جان اوغاسابيان، والنواب: أكرم شهيب، فيصل الصايغ، وائل أبو فاعور، انطوان غانم، الياس عطا الله، وليد عيدو، انطوان سعد، ايلي عون، علاء الدين ترو، عمار الحوري، سيرج طور سركيسيان، هاشم علم الدين، فريد حبيب، غنوة جلول، أحمد فتوح، بيار دكاش، سمير فرنجية، هنري حلو، عبد الله فرحات، محمد قباني، محمد الحجار، غازي يوسف، آغوب قصارجيان، سمير الجسر، باسم الشاب، عاطف مجدلاني، انطوان اندراوس، آغوب بقرادونيان، أيمن شقير، قاسم عبد العزيز، فؤاد السعد، روبير غانم، وغسان تويني، رئيس "حركة التجدد الديمقراطي" نسيب لحود على رأس وفد من الحركة، الوزراء والنواب السابقون: غطاس خوري، تمام سلام، فارس سعيد، جان عبيد، الياس حنا وسليمان كنعان، وفد حزب "الكتلة الوطنية" برئاسة العميد كارلوس اده، وفد من قيادة "التيار الوطني الحر"، وفد من "حركة اليسار الديموقراطي" برئاسه نديم عبد الصمد، وفد هيئة الحوار الاسلامي­المسيحي، الأمين العام لـ"حزب الطاشناق" هوفيك مختاريان، رئيس "حزب النجادة" مصطفى الحكيم، وكان من أبرز المهنئين من القيادات الروحية المفتي قباني على رأس وفد من مفتي المناطق وعدد من قضاة الشرع والعلماء، راعي أبرشية بيروت للطائفة المارونية المطران بولس مطر ممثلا البطريرك الماروني، ميتروبوليت جبل لبنان لطائفة الروم الارثوذكس المطران جورج خضر، الأب جورج اسادوريان ممثلا بطريرك الأرمن الكاثوليك، المطران كيغام هاتشريان ممثلا كاثوليكوس الارمن الارثوذكس على رأس وفد، مفتي صور وجبل عامل السيد علي الأمين، وعدد من أعضاء المجلس الاسلامي الشرعي الأعلى وقضاة المذهب الدرزي ووفد يمثل الكنيسة الالمانية. وحضر ايضا رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي انطوان خير وعضو المجلس القاضي سهيل عبد الصمد، رئيس مجلس شورى الدولة القاضي غالب غانم والقاضي نبيل عازوري، القاضي سناء أبو كروم ممثلة رئيس ديوان المحاسبة، رئيس الأركان اللواء الركن شوقي المصري ممثلا قائد الجيش على رأس وفد، المدير العام لقوى الداخلي اللواء أشرف ريفي يرافقه قائد الشرطة القضائية العميد أنور يحيى، رئيس شعبة التدريب العقيد منير شعبان، مدعي عام التمييز القاضي سعيد ميرزا، إضافة الى عدد من ضباط قوى الأمن الداخلي والأمن العام والجيش اللبناني، محافظ الجنوب مالك عبد الخالق، المدير العام لوزارة المهجرين أحمد محمود، وفد متخرجي مؤسسة الحريري، رئيس جامعة الكسليك الأب انطوان الأحمر، نقيب المترجمين المحلفين غسان حاج علي على رأس وفد، نقيب الصحافة محمد البعلبكي، ناصر أبي غانم ونبيل خراط ممثلان عن نقابة الأطباء ومجلس النقابة، تجمع حقوقيي 14 آذار، بسام الحلبي ممثلا نقيب المحامين بطرس ضومط. وممثلون عن سفارات: السودان، ارمينيا، رومانيا، ليبيريا، قبرص، الجزائر، وعدد كبير من القضاة والهيئات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والنقابية والطلابية وحشد من الشخصيات والوفود الحزبية والاقتصادية والاجتماعية. وبعد تقديمه التهاني قال المفتي قباني: "لقد جئت الى دار الطائفة لدرزية الكريمة كي أقدم التهنئة لسماحة الشيخ نعيم حسن بانتخابه شيخا للعقل للطائفة الدرزية. وإنني أعتبر انتخاب سماحة الشيخ حسن في هذا الوقت بالذات حدثا وطنيا هاما وبارزا سواء على صعيد الطائفة الدرزية أو على صعيد الوحدة الوطنية. ونحن نأمل أن نتعاون جميعا من أجل وحدة لبنان ومصلحته ومن أجل مصلحة اللبنانيين جميعا". وكشف المفتي قباني عن "اتجاه لعقد قمة روحية اسلامية في وقت قريب جدا في دار الطائفة الدرزية، لننطلق في مسيرة جديدة نحن وسماحته وسماحة الشيخ عبد الأمير قبلان نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى". أضاف: "إن شاء الله تكون هذه الخطوة بداية لقمة روحية وطنية عامة في أقرب وقت ممكن". أما جعجع فتمنى "من دارة العقل، أن يتحلى جميع الفرقاء بحد أدنى من العقل لنتمكن من حل كل مشاكلنا"، وقال: "هذا مطلبنا الوحيد". وشدد على "أهمية السعي من أجل التوصل الى حل وعدم اليأس ورأى ان التوفيق والاتكال دائما هو على الله، متمنيا على رجال الدين الصلاة من أجل لبنان 7-7-لأننا بحاجة لذلك".