المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الثلثاء ٢١ أيّار ٢٠٢٤ - 13 ذو القعدة 1445
سماحة شيخ العقل استقبل وفداً من حاصبيا وتابع موضوع الإشكال في عين عطا
والمكتب الاعلامي يدعو لمحاسبة المخالفين ورفض التصرفات الخارجة عن القانون

2024-04-28

صدر عن المكتب الإعلامي في مشيخة العقل ما يلي:
تعقيباً على ما حصل في بلدة عين عطا منذ ايام خلال مسيرة استعراضية بالسيارات قام بها بعض أبنائنا الشبّان المتحمسين من تلقاء أنفسهم، إحياءً لمناسبة دينية، وما أعقب ذلك من تلاسن كاد ان يؤدي الى خلاف لا تحمد عقباه، فإننا نؤكد على أسفنا الشديد لمثل هذه التصرفات ونؤكد رفضنا القاطع واستنكارنا الشديد لأي تصرف غير متّزن أو أي مظهر من المظاهر المخلّة بالأمن والقانون وأي عمل لا يليق بآدابنا الدينية وبالقيم النبيلة والمبادئ الإنسانية والأخلاقية التي يتحلّى بها أبناء مجتمعنا، والتي يجب أن يتمسك بها الملتزمون منهم بالزي الديني على الأخصّ، لما يمثّل ذلك من التزام بالثقافة التوحيدية المعروفية الشريفة الموروثة عن السلف الصالح.
 
لذلك، فإننا، ومع تأكيدنا على أن مسؤولية ضبط الأمن والمحافظة على سلامة الناس تقع على عاتق الأجهزة الأمنية، لكننا نؤكد أننا معنيّون بها جميعنا، كما نحن معنيون بمهمة التوجيه والإرشاد بالدرجة الأولى، كما بالمحاسبة الدينية والاجتماعية للمخالفين، وذلك بالتعاون مع المشايخ الأفاضل وأولي الأمر، والذي لا بد منه منعاً للتكرار، وحفاظاً على الكرامات الشخصية وعلى الكرامة العامة.
 
وفي هذا الإطار لا بد من توجيه الشكر لكل من ساعد ويساعد في معالجة الأمور ولكل من تجاوب معنا من المعنيين بما حصل، آملين عدم التكرار تحت طائلة المحاسبة الدينية ورفع الغطاء بالكامل عن المخالفين. ‎
 
شجاع
وخلال استقبال سماحة شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي ابي المنى الشيخ بشير فندي شجاع ووفد مرافق في دارته في شانيه، نقل شجاع تقدير فضيلة الشيخ فندي شجاع لسماحة شيخ العقل وتنويهه بموقفه ازاء ما حصل في عين عطا، واستنكاره "الأعمال الفوضوية والمظاهر التى لا تأتلف مع القيم والعادات المعروفية التى تربينا عليها، داعياً "ابناءنا الى احترام النظام العام، ومؤكداً الحرص على الهدوء والسلم، التزاماً بما يفرضه علينا ديننا الشريف".
واوضح الشيخ شجاع عن والده قوله: "اننا قمنا بواجب المحاسبة وانزال القصاص الديني المناسب بحق أبنائنا الذين خالفوا هذا التوجّه، وذلك بالتشاور مع اخواننا المشايخ الكرام".