المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الأحد ١٤ تموز ٢٠٢٤ - 8 محرم 1446
سماحة شيخ العقل نوّه بمبادرة المملكة العربية السعودية الإنمائية والتقى مفتي البقاع بحضور أبو فاعور

2024-07-04

رأى سماحة شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي أبي المنى أن واقع لبنان الاقتصادي والاجتماعي يتطلّب خطة إنقاذية جريئة، من شأنها أن تُعيد بناء ما هدّمته السنوات المنصرمة، بمعزل عن التحدّيات الأمنية التي تواجه البلد، جرّاء التهديدات الإسرائيلية المستمرة والتي لم تتوانَ عن توسيع دائرة خطر حروبها على لبنان وفلسطين والمنطقة بأسرها، بغية الخروج تدريجياً من النفق الاقتصادي المعقّد، واستغلال الميزات التفاضلية للوطن وبثّ روح التفاؤل والعمل لاستعادة الثقة المفقودة.
 
وفي هذا السياق نوّه سماحة الشيخ أبي المنى أمام زوّاره في دار الطائفة في بيروت بمبادرة المملكة العربية السعودية في تخصيصها رزمة مشاريع إنمائية للبنان، وتوقيع مذكرة التعاون المشترك بين مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والهيئة العليا للإغاثة بهذا الخصوص، ومثنياً على الدور الإيجابي الذي يقوم به رئيس الحكومة الأستاذ نجيب ميقاتي والسفير الصديق وليد البخاري والدول الشقيقة، بهدف إعادة وضع لبنان على سكّة النهوض الاقتصادي.
 
والتقى سماحة شيخ العقل مفتي زحلة والبقاع الدكتور الشيخ علي الغزّاوي يرافقه مدير الأوقاف الإسلامية في البقاع الشيخ عاصم الجرّاح، بحضور عضو اللقاء الديمقراطي النائب وائل أبو فاعور، وتناول اللقاء البحث بعدد من القضايا العامة المطروحة وأوضاع منطقة البقاع والتعاون بين مشيخة العقل ودار الفتوى في مواجهة التحدّيات الاجتماعية والاقتصادية.
 
وصرّح المفتي الغزّاوي إثر اللقاء: "أردنا من خلال زيارتنا لسماحة الشيخ الدكتور سامي أبي المنى في هذا المقام الكريم أن نكون معاً في مؤسساتنا وفي منطقتنا البقاعية، التي نريد أن نطمئنه ونطمئن على أهلنا، من خلال هذا التلاقي المؤسساتي والوصل والتنسيق الدائمين ما بين سماحته وسماحة مفتي الجمهورية اللبنانية مطمئنين الى العلاقة الطيبة والحميمة بينهما. وجئنا لنؤكد بأن أهل البقاع ومنطقة البقاع واحدة، وفي نفس الوقت حيث أن لبنان يعيش هذه الهموم السياسية والاقتصادية مما لا شك فيه بان هذا الوصل والتلاقي يطمئن المجتمع، كي نكون والأمن واحداً كما الإسلام الذي يجمعنا لا بد أن نجعل منه تلاقياً دائماً.
 
أضاف: الأمور في البقاع بخير واهلنا كذلك، وكما قال سماحة المفتي خليل الميس رحمه الله، انما كانت المذاهب لنذهب بها الى الله لا لكي نذهب عن بعضنا، فأكدّنا الذهاب الى بعضنا، لنكون في خدمة أهلنا ومجتمعنا وجزءًا من بناء وطننا.
 
كما استقبل سماحة الشيخ أبي المنى رئيس حزب الحركة اللبنانية المحامي بيار نبيل مشنتف يرافقه السيد بول مذكور، وعرض مع سماحته المستجدات وأهمية تعزيز الشراكة المسيحية الدرزية في الجبل.
 
ومن زوّار دار الطائفة مسؤول المنح التعليمية والاتفاقيات الدولية في وزارة التربية وليد زين الدين الذي قدّم لسماحته كتابه الجديد "بصمة أكاديمية في رحاب التعليم العالي - المنح الجامعية والاتفاقيات الدولية"، بحضور عضو المجلس المذهبي اكرم عربي. السيد روجيه الراعي، للبحث في موضوع مساندة الهيئة الوطنية الأكاديمية الإنسانية للحوار والتلاقي. رئيس "جمعية كهف الفنون" الفنان غاندي بو ذياب، لاطلاعه على واقع متحف كهف الفنون في الجاهلية ومراحله التطويرية.
 
تعزية
وقدّم سماحة شيخ العقل التعازي بالمرحومة السيدة هدى نجيب الحسنية ارملة المرحوم رائف قاسم ذبيان في دار الطائفة على رأس وفد من المشايخ وأعضاء من المجلس المذهبي، وبالمرحوم السيد أبو رامي هشام سامي الحلبي في بشامون، يرافقه رئيس اللجنة الثقافية في المجلس المذهبي الشيخ عماد فرج.
 
كفرحيم
من جهة ثانية شارك سماحة شيخ العقل في السهرة الدينية في "خلوة جرنايا" في بلدة كفرحيم الشوف بضيافة الشيخ الجليل أبو زين الدين حسن غنّام، الى جانب مشاركة الشيخين الجليلين أبو علي سليمان بو ذياب وأبو فايز أمين مكارم وجمع من مشايخ المنطقة.