المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الخميس ٢٠ حزيران ٢٠٢٤ - 14 ذو الحجة 1445
سماحة شيخ العقل التقى النائبين ضو وحمدان والوزيرين السابقين البستاني وشمس الدين ودان مجزرة النصيرات

2024-06-11

أدان سماحة شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي أبي المنى المجزرة الرهيبة التي ارتكبها العدو الاسرائيلي في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، وشاجبا مستوى الإجرام الذي بلغه في قتل نحو 276 فلسطينياً وإصابة أكثر من 750 آخرين، جلّهم من النساء والأطفال ومن المدنيين الآمنين من سكان المخيم واللاجئين إليه، والإمعان الإسرائيلي في الاستهداف الممنهج للفلسطينيين وارتكاب جرائم الإبادة الجماعية دون أي رادع لانتهاكه الصارخ للقانون الدولي والإنساني وقرارات الشرعية الدولية والإرادة الدولية الداعية لوقف الحرب.
 
ودعا سماحته في بيان، المجتمع الدولي ومجلس الأمن والمنظمات الإنسانية لتحمّل مسؤولياتهم، من أجل وقف العدوان الهمجي المستمر على الشعب الفلسطيني ووضع حدّ لإجرامه ولجم إرهابه، والدول العربية الى التحرّك وممارسة الضغوط والارتقاء بمسؤولياتهم التاريخية بهذا الخصوص.
 
لقاءات
والتقى سماحة شيخ العقل في دار الطائفة في بيروت النائبين مارك ضو وفراس حمدان، اللذين عرضا مع سماحته قضايا داخلية ووطنية عامة، بحضور القاضي الشيخ غاندي مكارم وعضو مجلس الإدارة في المجلس المذهبي الأستاذ ناجي صعب.
 
كما التقى الوزير السابق ناجي البستاني الذي اطلعه على مسائل متعلقة بمنطقة الجبل والعلاقات الاسلامية- المسيحية.
 
كذلك التقى الوزير السابق إبراهيم شمس الدين وجرى البحث بقضايا عامة وخصوصا تلك المتصلة بتعزيز الحوار وسبل التواصل بين المكوّنات اللبنانية.
 
زوّار
ومن زوّار سماحة شيخ العقل الأمير مالك أرسلان، لشكره باسم العائلة على مواساته بوفاة المرحومة منى فايز مكارم أرسلان زوجة الأمير فاروق أرسلان، بحضور القاضي مكارم وأمين سر المجلس المذهبي المحامي نزار البراضعي.
 
كما استقبل وفداً من إدارة "مدرسة المعنية" برئاسة خلدون فرحات، ضم: د. ليلى أبو شقرا، وليد غنّام وجميل عرنوس، وكذلك مستشار التنمية البشرية والفكرية وتطوير الذات د. عادل نصر، الذي قدّم له كتابه "تربية الأبناء - صياغة مجوهرات" يرافقه الشيخ نزار أبو علي، واستقبل ايضا الأستاذ فؤاد الغريب والسيد خالد عبد الصمد، ثم المحامي عفيف عامر، ثم المحامي مازن المصري.

المطران جلخ
وأجرى سماحة شيخ العقل اتصال تهنئة بالمطران ميشال الجلخ بمناسبة سيامته الأسقفية رئيساً لأساقفة نِصِّيبين شرفا للموارنة.
 
الشيخ جربوع
كما أجرى اتصالا هاتفياً بسماحة شيخ العقل في سوريا الشيخ يوسف جربوع، معزّياً بوفاة والده الشيخ الجليل حسن جربوع، وكان بعث سماحته برقية تعزية، جاء فيها:
"ألذِينَ تَتَوَفَّىٰهُمُ ٱلْمَلَٰٓئِكَةُ طَيِّبِينَ ۙ يَقُولُونَ سَلَٰمٌ عَلَيْكُمُ ٱدْخُلُواْ ٱلْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ".
سماحة شيخ العقل الشيخ يوسف جربوع المحترم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
نتقدّم من سماحتكم بالتعازي القلبية لوفاة والدكم الفاضل الجليل المرحوم الشيخ أبي يوسف حسن جربوع، سائلين لروحه الطاهرة الرحمة وسكنى الجنّة التوحيدية ولكم طيب البقاء والسلامة. إن تاريخ عائلتكم الكريمة يشهد لها بما أنجبته من شيوخ سادةٍ أعيان وما قدّمته من مواقف مشرّفة وعطاءات، مما يعزّز لدينا الأمل بإمكان التلاقي وإخوانكم الشيوخ الثقات على دور توحيدي جامع يحتضن أبناء الطائفة ويشدُّ عضدهم على كلمة سواء وموقف موحَّد، لتبقى راية الحق عالية وجبل العرب والوطنية شامخاً كما عهدناه، بسواعد أبطاله الميامين وحكمة عقلائه الموحّدين أمثال المرحوم والدكم الفاضل، رحمه الله. عظّم الله أجركم، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون. ​​​
 
كذلك اتصل سماحة الشيخ ابي المنى بالعميد باسم الاحمدية معزيا بوفاة والدته.