المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الخميس ٢٥ نيسان ٢٠٢٤ - 16 شوال 1445
سماحة شيخ العقل اطّلع من "تكتل الاعتدال الوطني" النيابي على مبادرته الرئاسية وهنّأ الكويت بالعيد الوطني: لمواجهة المخاطر بالتضامن وتحصين البلد وتدعيم المؤسسات

2024-02-27

التقى سماحة شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي أبي المنى في دار الطائفة في بيروت اليوم وفداً من "تكتل الاعتدال الوطني" ضمّ النواب السادة: احمد الخير، هادي حبيش، وليد البعريني، عبد العزيز الصمد وأحمد رستم. وأطلع الوفد سماحته على تفاصيل المبادرة الرئاسية التي يقوم بها التكتل حول الملف الرئاسي وجولاته على المراجع بهذا الخصوص.
 
وكان اللقاء مناسبة، أبدى خلالها سماحة شيخ العقل ترحيباً بالوفد، وتشجيعاً لكل المبادرات التي تقوم على التواصل بين جميع اللبنانيين على مختلف توجهاتهم وانتماءاتهم، بغية الوصول الى النتائج المتوخاة فيما يتعلق برئاسة الجمهورية تحديداً، إذ انّه من غير الممكن نهوض الدولة بدون معالجة تصدّعات مؤسساتها وأسس وجودها.
 
ورأى سماحته، ان الواقع الأمني الذي يعيشه الوطن جرّاء الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية المتعاظمة، تحتّم وعي دقة المرحلة والارتقاء بالمسؤوليات الوطنية، بما يكفل تحصين البلد وتدعيم مؤسساته وتعزيز صمود أبنائه، ومواجهة تلك المخاطر بالحكمة والوعي والتضامن الداخلي".
 
وبعد اللقاء صرّح النائب الخير باسم الوفد: "تشرّفنا تكتل الاعتدال الوطني بزيارة سماحة شيخ العقل الدكتور سامي أبي المنى، ووضعناه في تفاصيل مبادرة التكتل والجولات التي قمنا على مختلف الكتل البرلمانية والنواب المستقلين، وأكدّنا له الحرص بأن يكون التكتل نقطة تلاقي بين كل اللبنانيين، وهذا أساس مبادرتنا التي قمنا بها لأجل لقاء تشاوري في كنف المجلس النيابي ولقاء جميع الأطراف للتباحث بالشأن الرئاسي".
 
أضاف: "الهدف الأساسي من المبادرة فتح أبواب المجلس النيابي أمام النواب وممارسة واجبهم الدستوري بانتخاب رئيس للجمهورية، وقد أثنى سماحة شيخ العقل على "الدور الذي تقوم به الكتلة والتعويل على المبادرة في هذه المرحلة الحسّاسة التي يمر بها الوطن لا سيما في ظل الاحداث التي نعيشها في غزة وجنوب لبنان".
 
وردّاً على سؤال حول خلاصة اللقاءات حتى الآن، قال الخير: "من خلال مساعي التكتل على الكتل والنواب المستقلين نستطيع القول بأنها إيجابية جدّاً ومستمرون في هذا الحراك، وفي الأيام المقبلة ستكون المشهدية كاملة حول هذه المبادرة وواضحة امام كل اللبنانيين".
 
وحول الإطار لترجمة المبادرة على أرض الواقع، قال: "نؤكّد بأن آلية اللقاء والدعوة اليه، تحت عنوان التداعي من قبل جميع النواب، بمعنى عدم ارتباط الامر بكتلة الاعتدال وانما بالتشاور بين الجميع، لتحديد الآليات والدعوة".
 
كما استقبل سماحة الشيخ أبي المنى القاضيين وسيم زهر الدين ومكرم المشطوب.
 
ومن زوّاره أيضاً، الشاعر د. فادي فياض. وكذلك الشاعر عصام الحميدي مع وفد. ثم المحامي رائد النجار والسيد نظام حاطوم.
 
تهنئة الكويت
من جهة ثانية هنأ سماحة شيخ العقل دولة الكويت في مناسبة عيدها الوطني، وتوجّه خلالها لصاحب السموّ أمير الدولة الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح والى الشعب الكويتي بأسمى الأمنيات، آملا تعزيز الصداقة اللبنانية الكويتية، وراجياً أن يمتّع الله عزّ وجلّ سمو الامير بموفور الصحة ودوام العافية، لمواصلة قيادة مسيرة الخير والعطاء وتحقيق المزيد ممّا ينشده الوطن الشقيق من تقدّم ورقي واستقرار ورخاء".
 
شانيه
واستقبل سماحة شيخ العقل في دارته في شانيه وكيل داخلية الحزب التقدمي الاشتراكي في الجرد جنبلاط غريزي.
وأجرى سماحته اتصالا هاتفيا بعضو مجلس القضاء الأعلى القاضي عفيف الحكيم للاطمئنان عن صحته.
 
 
تكليف
 
وأوفد سماحة شيخ العقل قاضي المذهب الشيخ غاندي مكارم للقاء قائد الجيش العماد جوزيف عون، وكان مكارم زار سابقا رئيس الأركان اللواء حسان عودة ضمن وفد ترأسه رئيس محكمة الاستئناف الدرزية العليا القاضي فيصل ناصر الدين وضم كذلك عضو المجلس المذهبي نادر فخر.
 
كما قدّم عضو المجلس المذهبي الشيخ سامي عبد الخالق تعزية باسم شيخ العقل لكل من شقيقة رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الأسبق الامام محمد مهدي شمس الدين الحاجة زهرة شمس الدين في حسينية الطيونة، وبالإعلامي كميل منسّى، في صالون مطرانية بيروت للروم الملكيين الكاثوليك-الطبية، طريق الشام.