المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الخميس ٢٥ نيسان ٢٠٢٤ - 16 شوال 1445
سماحة شيخ العقل شارك في مناسبة ذكرى الشحار في مقام السيّد عبد الله التنوخي في عبيه وفي بيصور: وحدتنا الداخلية ضمانة لحفظ الوطن

2024-02-14

شارك سماحة شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي أبي المنى، في مناسبة الذكرى السنوية الدينية لعودة الشحار الغربي ومقام الامير السيد عبد الله التنوخي في عبيه، بدعوة من مسؤولي لجنة المقام ومشايخ المنطقة، ومشايخ وأهالي بلدة بيصور. وبعد زيارة المقام في عبيه شارك سماحة شيخ العقل في لقاء ديني في المجلس الشرقي في بيصور، وسماحة الشيخ القاضي نعيم حسن، والمشايخ الاجلاّء: أبو صالح محمد العنداري، أبو زين الدين حسن غنّام، أبو فايز أمين مكارم، ابو يوسف أمين العريضي وابو محمود سعيد فرج، والوزير السابق غازي العريضي وحشد غفير من المشايخ والفاعليات الروحية ورؤساء مؤسسات تربوية واجتماعية وأهلية ورؤساء وأعضاء من المجلس المذهبي وأهالٍ من البلدة والجبل وباقي المناطق.

شيخ العقل
وفي كلمة له في المناسبة، شكر سماحة شيخ العقل المشايخ والاهالي في بيصور على المناسبة الجامعة، قائلاً: "نحمد الله تعالى على المناسبة التي نلتقي اليوم لأجلها، وقد كنّا آنذاك نصلّي ونتباصر ونلتقي تحت عباءة مشايخنا الأجلاء وقيادة زعامة وطنية موثوقة متمثلة بوليد بك أطال الله بعمره، واستلهام التاريخ والتوحيد والمواقف المعروفية ببركة المشايخ الأجلاء ونخوة الشباب الغيارى لاستعادة الشحار والمقدسات فاستوجب كل ذلك الحمد والشكر".

اضاف: "أول ما يجب علينا بعد الحمد والشكر هو الالتفاف حول هذه العشيرة وهذه الطائفة والجماعة التي كانت على مدى تاريخها، الفئة المقاتلة المدافعة عن الثغور وعن الكرامة والأرض والعرض والدين، هذا التراث التوحيدي يستوجب ان نكون موحِّدين موحَّدين. ثم الوحدة الدائمة وحفظ بعضنا وبالتماسك الداخلي، حفظ بعضنا يعني حفظ مجتمعنا وطائفتنا، مما يشكل ضمانة لحفظ وطننا، وليس معاداة الآخرين. بل لنكون قوة مرموقة تستطيع ان تتكامل مع القوى الأخرى، من أجل بناء هذا الوطن. من هنا نحن نعتزّ بالتاريخ وبالتماسك الداخلي، لكي نشكّل قوة للوطن وليس ضده نحن وشركاؤنا فيه".

وتابع: "نحتفل بالمناسبة ونلتقي على واجب الوحدة والمحافظة على أسس وجودنا وهي ثلاثة، لكن العقيدة التوحيدية والإيمان هما أساس، والتي كانت ضمانتنا ببركة مشايخنا على مدى مئات السنين، وحفظهم وتمسكهم بهذه الأمانة التوحيدية ولولاهم لكانت ضاعت تلك المرتكزات، هؤلاء هم حراس العقيدة التي تحرسنا وتحمينا، هذا الأساس الأول. اما الثاني، فهو القيم الأخلاقية والفضائل، ومكارم الأخلاق يجب ان لا تضيع، وتلك ركيزة اساسية من ركائزنا ايضاً. اذ علينا أن نحافظ على قيمنا المعروفية واننا لم نسمَّ عبثا بني معروف اي اهل الفضل والقيم والأخلاق والمناقب، وبذلك محافظة على مجتمعنا المتماسك الموحّد المؤمن بعقيدته التوحيدية والمرتكز الى القيم الأخلاقية والاجتماعية، للمحافظة على عائلاتنا وعلى أخلاقنا على قيمنا وتقاليدنا الشريفة، مهما تطوّر الزمن وتجدّد، ولكن هناك تقاليد شريفة يجب أن نحافظ عليها وأن نوازن بين التقليد والتجديد. نقول التجديد ضروري ولكن المحافظة على التقليد الشريف ضروري ايضاً، هاتان الركيزتان العقيدة والقيم. اما الركيزة الثالثة فهي الأرض، والتعلق بالأرض والوطن، لقد دافعنا عن الثغور وحمينا وجودنا، نتمسك بحبنا للأرض ونحميها وبذلك نتمسك بالوطن وبالقانون وبالنظام. من هنا يجب الحفاظ على الركائز الثلاث، اما اذا فرطنا بها فنكون نفرط بوجودنا".

وقال سماحته: "احياؤنا للذكرى انما لكي نحيي في نفوسنا وداخلنا ثوابت مجتمعا، ليكون مؤمناً موحدا، قائما على الأخلاق والقيم والفضائل، خصوصا اليوم حيث هناك الكثير من التفريط والتحرّر من تلك القيم. لذا واجبنا جميعاً مشايخ ونخب اجتماعية ومسؤولين في المجتمع وأرباب العائلات ان نحافظ على القيم ولا نفرط بها تحت ستار العولمة التي تجتاح العالم والعائلات والبيوتات والأسر وتفككها، وأن نكون واعين لهذا الخطر الذي يوازي احتلال الأرض عبر احتلال الأفكار والقلوب ومصادرة القيم والإيمان وثوابت التعلق بالأرض والوطن. فكثير من الشباب اليوم لا يهتمون الا ببعض خصوصياتهم وبالتكنولوجيا وبكثير من التحرر والتماهي مع الغرب والعولمة. التطور ضروري ولكن ليس على حساب التمسك بالجذور، وكما نقول دائما: اننا كشجرة جذورها ثابتة وفروعها ممتدة في الفضاء اذا ما قطعنا الجذور انما نقضي على الشجرة، هناك ثوابت وجذور يجب أن نحافظ عليها. ثمة متغيرات كثيرة اليوم يجب أن نعرف كيف نتعامل معها، من خلال حفاظنا على وحدتنا وعلى مجتمعنا وتوحيدنا وأخلاقنا وعلاقتنا بالوطن وشركائنا".

العريضي
بدوره تحدث الوزير السابق العريضي، فحيا الذكرى والمشايخ والمنطقة والجبل، وقال: "كنا أساس المصالحة في الجبل وقدمنا ثمناً كبيراً من أجلها قبل ان تنجز وتتم بشراكة بين وليد بك والراحل البطريرك صفير، وعندما نحيي مناسبة انما للذكرى وللتاريخ وللوفاء للذين جاهدوا ولنأخذ العبر ونستخلص الدروس من كل التجارب".

اضاف: " نجتمع اليوم فريقاً واحداً لإحياء هذه المناسبة وواجب الجميع المشاركة بها، من أجل تأكيد وحدة الكلمة والصف. وعندما نقول نحن أهل التوحيد كل واحد منا عليه أن يسعى الى التوحيد، نقول هذا الكلام في أصعب مرحلة نمر بها. الوضع مأزوم ومعقد وما يحيط بنا خطير جداً ولا نزال في مدار الحرب والأخطار كبيرة والاوضاع الداخلية صعبة، لذلك كل ما نسعى اليه بقيادة وليد بك وبالتعاون مع الجميع، هو توفير الحماية لهذه العشيرة لهذه الطائفة لهذه البيئة لهذا المجتمع وامتداداً للبنان، لدرء الأخطار عنه. نحن أهل العقل وينبغي التصرف بعقل وبحكمة ولهذا السبب كانت كل المواقف الأخيرة التي أعلنت والزيارات التي نقوم بها والتفاهم مع الجميع والانفتاح على الجميع حتى الذين اختلفنا معهم او نختلف معهم".

وختم: "الأمانة تقضي اليوم بوحدة الموقف وتجاوز كل الأمور، وانا من المؤمنين بأن ليس ثمة شيئ لا حل له، فلنحكّم العقل ونعالج كل الأمور بحكمة وروية وهدوء صوناً للكرامة الواحدة وللوجود وللمستقبل" .