المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الأحد ٢٥ شباط ٢٠٢٤ - 16 شعبان 1445
شيخ العقل ووليد جنبلاط يؤكدان أهمية وجود كلية الأمير السيّد الجامعية راهنا وتوسعتها

2023-11-26

شدد سماحة شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي أبي المنى والأستاذ وليد ‏جنبلاط على أهمية وجود كلية الأمير السيد عبدالله التنوخي (ق) الجامعية للعلوم التوحيدية في عبيه ‏في الظروف الراهنة واستمرار احتضانها والعمل على توسيع عملها واختصاصاتها ودعم الطلبة ‏فيها وتمكينهم تربوياً، وأهمية الاستثمار في التربية على نحو عام. ‏
 
‏ جاء ذلك خلال زيارة قام بها الاستاذ وليد جنبلاط الى الكلية واستقبله فيها سماحة شيخ العقل ‏رئيس مجلس أمناء الكلية وإلى جانبه الشيخ هادي العريضي رئيس اللجنة الدينية وعضو مجلس ‏إدارة في المجلس المذهبي المشرف على الكلية، وأعضاء من مجلس ادارة المجلس: الأستاذ ناجي ‏صعب، الشيخ عماد فرج، اللواء شوقي المصري، المحامي نشأت هلال، د. عماد الغصيني، ‏المحامية غادة جنبلاط، اضافة الى مدير عام المجلس المذهبي الاستاذ مازن فياض، مدير مشيخة ‏العقل الأستاذ ريان حسن، وأعضاء مجلس أمناء الكلية والهيئة التعليمية فيها، ورافقه سماحة الشيخ ‏القاضي نعيم حسن الذي كان قد استقبل جنبلاط في منزله في البنيه في إطار جولة قام بها في ‏منطقة الشحار الغربي، زار خلالها ايضاً الشيخ الجليل أبو محمود سعيد فرج في عبيه وعاد الشيخ ‏أبو عزام أمين يحيى في البنيه، بصحبة النائب أكرم شهيب والنائب السابق غازي العريضي ‏والقاضي الشيخ غاندي مكارم ووكيل داخلية الغرب في الحزب التقدمي الاشتراكي بلال جابر، ‏وجمع من الكوادر الحزبية. ‏
 
‏ شيخ العقل ‏
‏ وبعد جولة في أقسام الكلية والاستماع الى شرح وافٍ من الشيخ العريضي، أشار فيه الى مراحل ‏التأسيس والى منهج الكلية التربوي والى واقعها الحالي، تطرّق سماحة شيخ العقل الى "التحديّات ‏التي تقضي وجود هذه الكلية، لطالما كانت تشكّل حلم العديد من شخصيات الطائفة وفي مقدمتهم ‏القائد كمال جنبلاط، الذي نادى في كلمته عند تأسيس مؤسسة العرفان التوحيدية بضرورة تأسيس ‏دارٍ للحكمة والتثقيف الديني، وقد تحقّق هذا الحلم في هذه الكلّية بدعم من وليد بك والمجلس المذهبي ‏والخيّرين، وفي زمن رعاية سماحة الشيخ حسن"، مؤكّداً على "احتضان مشيخة العقل للكلية والعمل ‏على توسيع عملها واختصاصاتها، بالتعاون مع مجلس الأمناء، لكي تتمكن من القيام بواجبها ‏التنويري والتثقيفي ومواجهة التحدّيات على المستوى العقائدي والأخلاقي والاجتماعي". ‏
 
جنبلاط
‏ بدوره حيّا الاستاذ وليد جنبلاط الذي اطّلع على سير العمل في الكلّية التي توفّر لطلابها إجازة ‏جامعية بالعلوم التوحيدية، وهي اليوم تضم مئة وستين طالب وطالبة وجال بين أقسامها، "القيمين ‏على الكلية، مؤكّداً على "أهمية توسيع أعمالها، وتمكين الطلبة تربوياً ودعمهم وأهمية الاستثمار ‏بالتربية لا سيما في هذا الظرف".‏
 
البنيه
‏ بدوره زار سماحة شيخ العقل وأعضاء مجلس ادارة المجلس المذهبي منزل سماحة الشيخ القاضي ‏نعيم حسن وجرى حديث في اللقاء عن بعض القضايا العالقة في عمل المجلس وتبادل الافكار ‏والوقوف على رأي سماحة الشيخ حسن، الذي "يبقى ذكره الطيّب موجوداً وعمله التأسيسي مقدّراً ‏والحاجة الى الاستفادة من تجربته وتوجيهاته قائمة"، كما قال سماحة الشيخ أبي المنى. ‏
 
شانيه
واستقبل سماحة شيخ العقل في شانيه الشيخ ماجد ابو سعد، يرافقه عدد من المشايخ حيث قدّم ‏لسماحته كتابه الصادر حديثاً، بعنوان "قبسات توحيدية" الذي قدّم له سماحة الشيخ، وهو يحتوي على ‏مجموعة محاضرات وأبحاث دينية للشيخ أبو سعد.‏
 
كما استقبل وفداً من آل محمود من الباروك يتقدمه الشيخ ابو شوقي فرحان محمود لشكره على ‏عيادته، وكذلك وفداً من مشايخ من آل المهتار. السيد مروان ابي فراج. ‏
 
ومن زوّاره ايضاً، رئيس ونائب رئيس بلدية شانيه حسين وانور أبي المنى، والسيد محمد نقور ‏ترافقه المربية والناشطة الاجتماعية هيام المقت العسل، والشيخين سميح ابو سعد ويوسف زهر ‏الدين.‏
 
دميت
وكان قد زار بلدة دميت حيث التقى الشيخ الجليل ابو زين الدين حسن غنام ومشايخ بلدة دميت في ‏منزل صهره الشيخ حسيب غنام.‏