المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الأحد ١٤ تموز ٢٠٢٤ - 8 محرم 1446
سماحة شيخ العقل مشاركاً في تشييع الجردي في الشويفات: قائداً مدافعاً عن الأرض والكرامة

2023-06-11

شارك سماحة شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي أبي المنى في تشييع المناضل هيثم الجردي (ابو الشهيد) في الشويفات اليوم، برفقة الشيخ الجليل ابو فايز أمين مكارم على رأس وفد مشايخ وفاعليات ضم: رئيس محكمة الاستئناف الدرزية العليا القاضي فيصل ناصر الدين وقاضي المذهب الشيخ غاندي مكارم وأعضاء من المجلس المذهبي. بحضور رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي الاستاذ وليد جنبلاط ورئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط ونواب اللقاء وفاعليات وشخصيات غفيرة وحشد غفير من الاهالي من مناطق الجبل.
 
شيخ العقل
وسبق الصلاة كلمة لسماحة شيخ العقل قال فيها:
بسم الله الرحمن الرحيم
"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي" صدق الله العظيم.
الشهادة حقّ وواجب في وداع الأبطال فكيف إذا كان في وداع ابو الشهيد هيثم الجردي فهو يستحقُّ الشهادة ويستحقُّ الوفاء.
عندما احتاج الجبل والوطن الرجال الأشدّاء كان هيثم الجردي في المقدمة كان قائداً مقداماً مدافعاً عن الأرض والعرض والكرامة،
وعندما عطشت الأرض لدم الشهادة تدرّع أبناء الجبل المقاومون بأبي الشهيد فكان القدوة في الثبات والتحمُّل كما في المواجهة والتحدّي.
وعندما مدّ القائد الوليد يد المصافحة والمصالحة كان هيثم الرجل المخلص المترفّع، فاستحق بحقّ أن يقال له رجل الساحتين؛ ساحة الحرب وساحة السلم.
لمثل هؤلاء الرجال الأفذاذ تؤدّى التحية وتُرفع الصلاة، ولروحه نسأل الرحمة والغفران، ولعائلته الدعاء بطيب البقاء والسلامة، ونرسّخ الإيمان دائماً في قلوبنا قائلين:
الموت حقٌّ والحياة تواصلٌ
والعمر يمضي والمدى يتجددُ
عظّم الله أجركم بأبو الشهيد وإنا لله وإنا إليه راجعون.
 
تعاز
وكان سماحته قد قدّم وبرفقته وفد من المشايخ التعازي في بلدة عرمون بقاعتها العامة بالمرحومة الشيخة ام هزار ناديا انيس أبو سعيد حرم الشيخ أبو هزار سامي حسن المهتار، بحضور مشايخ اجلاّء، وفي بلدة الغابون بالمأسوف عليه أبو حسام احمد امين الدبس.
وكان زار سماحة الشيخ أبي المنى بمعيّة الشيخ ابو فايز أمين مكارم الشيخ أبو هاني وفيق حيدر في منزله في الشويفات، بحضور عدد من المشايخ.
وسبق ذلك مشاركة سماحته في لقاء ديني خاص بمعيّة الشيخ الجليل أبو زين الدين حسن غنام في منزل الشيخ أنيس غنام في دميت، رافقه الشيخ أبو نعيم محمد حلاوي، وبحضور المشايخ أبو صافي أنور العياص وأبو مهنا شوقي البتديني وأبو أكرم خطار كمال الدين وأبو صالح شفيق أبو ضرغم ومشايخ من المجلس المذهبي وجمع من المشايخ وأقارب المضيف.
 
الباروك
ولبّى دعوة الشيخ أبو عصام ذوقان كرباج فزار منزله في الباروك بحضور جمع غفير من أهالي البلدة والأقارب، وبعد كلمة ترحيب من الشيخ عاطف كرباج باسم العائلة وكلمة من الشيخ عماد حلاوي تحدّث سماحة الشيخ مشيداً بأبناء الشيخ كرباج وعطاءاتهم ومؤكداً على "دور مشيخة العقل والمجلس المذهبي في مواجهة التحدّيات الجمّة والدعوة الى تضافر جهود المقتدرين لاستثمار الأوقاف وإحداث نهضة مؤسساتيّة في مجتمعنا، وهو ما يستدعي الاستعانة بالطاقات العلمية والفكرية والاغترابية والشبابية، لنكون الى جانب أهلنا ومجتمعنا فنساهم في حلّ مشكلاته وفي إعلاء شأن الطائفة والوطن".
 
اتصال
وتلقى سماحة الشيخ ابي المنى اتصالاً من المطران سلوان موسى للتعزية بالمغدور هشام حمزة من عبيه مستنكرا الحادث وداعيا الى "معالجة الموضوع بالحكمة، بعيداً عن الحقد والانفعال، تجنباً للمس بالمصالحة ومبدأ العيش المشترك بين ابناء الجبل والذي هو امانة في اعناقنا ولن نفرط بها".
 
من جهة ثانية استقبل شيخ العقل وفداً من دير العشاير، شرح له معاناة بلدتهم من بعض التضييق على حاجز الجيش عند مدخل البلدة، وابدى سماحته الاستعداد لمتابعة الموضوع مع الجيش.