المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الخميس ٢٠ حزيران ٢٠٢٤ - 14 ذو الحجة 1445
سماحة شيخ العقل شارك بمأتم القاضي مزهر وزار شهيب وبشامون

2023-05-05

رأى سماحة شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي أبي المنى أن "الوطن يفتقد ‏المقدَّمَ القاضي رشيد مزهر كمرجِع قضائيّ ومصلح اجتماعي ورجلَ فكرٍ وداعيةَ حوارٍ وانفتاح". ‏معتبرا انه كان "صاحب رأيٍ سديد وموقفٍ مسؤول والتزامٍ أخلاقيٍّ راقٍ".‏
 
كلام سماحة الشيخ أبي المنى جاء في تشييع القاضي مزهر في حمانا حيث شارك بحضور الشيخين ‏الجليلين أبو فايز أمين مكارم وأبو فارس مروان فياض، على رأس وفد من المشايخ وأعضاء في ‏المجلس المذهبي، ومن بينهم القاضي الشيخ غاندي مكارم في المأتم الرسمي والشعبي للراحل في ‏مسقط رأسه في حمانا.‏
 
وحضر التشييع ايضاً رئيس كتلة اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط على رأس وفد، ضم: ‏النائبين هادي أبو الحسن ووائل أبو فاعور وأمين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ‏ناصر ومستشار النائب جنبلاط حسام حرب ووكيل داخلية التقدمي في المتن عصام المصري، ‏وزيري التربية والتعليم العالي القاضي عباس الحلبي والثقافة القاضي محمد وسام المرتضى، النائب ‏الان عون، ممثل عن قائد الجيش العماد جوزيف عون وشخصيات سياسية وقضائية واجتماعية ‏وأهلية، الى وفود من مناطق الجبل. ‏
 
شيخ العقل
وسبق الصلاة على الجثمان شهادة قدّمها سماحة الشيخ أبي المنى بالراحل، قائلا:‏
 
‏"بسم الله الرحمن الرحيم...‏
‏"وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ"‏
هُوَذا القدرُ العادلُ وهُوَذا الموتُ الحقُّ، يَخطِفُ منَّا الأعلامَ والأحلام، ولكنّه يترك في ما بيننا ‏الأعمالَ ومآثرَ الرجال،
وها نحن اليومَ نودِّع علماً رفيعاً من أولئك الأعلام، سطَّر في حياته سجِّلاً حافلاً بحضوره ‏الاجتماعي والقضائي والوطني، فاستحقّ الشهادة، ونحن نَشهدُ شهادةَ حقٍّ، كما يَشهدُ المجتمعُ ‏وتَشهدُ البلاد، بأنَّ المقدَّمَ القاضي رشيد مزهر كان وجهاً مشرقاً من وجوه الجبل ولبنان، وقامةً ‏باسقةٌ من قامات العدالة والقضاء، وقلباً نابضاً بالخير والمعروف والإيمان...‏
عرفَتْه المحكمةُ قاضياً نزيهاً غيرَ متحيِّز، صَلباً غيرَ مُتشَفٍّ، ثابتاً غيرَ متحجِّر، مرِناً غيرَ متساهل، ‏عادلاً في أحكامه ومقارباتِه، إنسانيّاً في تعاطيه وتعامله، معروفيَّاً حيثُ تقتضي المروءةُ حكمةً ‏ورجولة، ووطنيّاً حيث تُوجبُ العدالةُ مهابةً وحنكةً وكلمةً حرَّة.‏
القاضي المقدَّم سليلُ عائلةٍ معروفيةٍ عريقة حملت على منكبَيها همومَ مساعدة الناس وخدمةِ المجتمع ‏ردحاً من الزمن، وسطّرت في التاريخ مواقفَ نُبلٍ وأصالةٍ وعنفوان، ولعلَّ الراحلَ الكبير كان في ‏عصرِنا الحاضرَ من أبرزِ رجالِها المتمسِّكين بحفظ تراث العائلة المُفعَمِ بمزايا العطاء والمحبة ‏والأريحية.‏
نفتقدُه صاحبَ رأيٍ سديد وموقفٍ مسؤول والتزامٍ أخلاقيٍّ راقٍ، كما يفتقدُه الوطنُ مرجِعاً قضائيّاً ‏ومصلحاً اجتماعياً ورجلَ فكرٍ وداعيةَ حوارٍ وانفتاح.‏
لروح المقدَّمِ الراحلِ نسألُه تعالى الغفرانَ والرحمة، ولأبنائه الأفاضلِ وعائلته الكريمةِ طيبَ البقاء ‏والسلامة، وهمُ الموحدون المؤمنون الراضون بقضاء الله وقدره والحافظون لقولِه تعالى: "كُلُّ مَنْ ‏عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ".‏
حفظكم الله وعظَّم أجورَكم، و"إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون".‏
 
ثم أمّ سماحة شيخ العقل الصلاة والى جانبه المصلّي الشيخ سليم الاحمدية ووري الجثمان الثرى في ‏مدافن العائلة في البلدة.‏
 
شهيب
وزار سماحة الشيخ أبي المنى يرافقه القاضي مكارم ومشايخ، عضو اللقاء الديمقراطي النائب أكرم ‏شهيب في منزله في عاليه للإطمئنان إلى صحته وجرى البحث بعدد من القضايا والمواضيع ‏العامة.‏
 
تعزية
كذلك زار سماحته والوفد المرافق دار بلدة بشامون الاجتماعي لتقديم التعازي بوفاة الشاب ‏الموهوب الذي قتل في كاليفورنيا كريم مجدي رفيق أبو نجم الى عائلة الفقيد وقائد الشرطة ‏القضائية السابق العميد أنور يحيى، بحضور النائب تيمور جنبلاط ووفد مرافق له.‏