المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الثلثاء ١٢ تشرين الثاني ٢٠١٩ - 14 ربيع الأول 1441
سماحة شيخ العقل الشيخ نعيم حسن يزور دار الفتوى والمجلس الشيعي: "الوحدة الوطنية هي الضمانة لصد أي عدوان"

2019-08-27

زار سماحة شيخ عقل طائفة الموّحدين الدروز الشيخ نعيم حسن اليوم، دار الفتوى والمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى والتقى بسماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، ورئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى المفتي الشيخ عبد الأمير قبلان، وعرض معهما شؤونا إسلامية ووطنية عامة والتطورات الراهنة.
ورافق شيخ العقل الى دار الفتوى وفد ضم، قاضي المذهب الدرزي الشيخ غاندي مكارم، ومستشار مشيخة العقل الشيخ غسان الحلبي، ومدير مشيخة العقل الأستاذ ريّان حسن، بحضور امين الفتوى في الجمهورية اللبنانية الشيخ امين الكردي، ومدير عام الأوقاف الإسلامية الشيخ الدكتور محمد انيس الاروادي. 
وبعد اللقاء صرّح شيخ العقل، "زيارتنا اليوم زيارة موّدة ومحبة وتقدير لشخص سماحة المفتي الشيخ عبد اللطيف دريان ولهذه الدار الكريمة. فبعد انعقاد القمة الروحية الاستثنائية في دار طائفة الموّحدين نحن حريصون مع سماحته ومع الرؤساء الروحيين على استمرار ثمرة تلك القمة لخير أبنائنا ولخير الوطن. وقد اكدنا مع سماحته على استمرار التواصل والتضامن لوحدة لبنان ووحدة شعبه وابنائه، كما اكدنا مع سماحته على دعم الدولة وسعي رئيس الحكومة لدرء الاخطار التي يتعرّض لها لبنان نتيجة الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة، وقد توافقنا مع سماحته على دعم الدولة وجهود رئيس الجمهورية في معالجة الوضعين الاقتصادي والاجتماعي، آملين ان تكون الدعوة للمعالجة شاملة لكافة القطاعات والنقابات، متمنين على رجال السياسة تقدير الموقف المناسب في هذه الظروف الدقيقة".
المجلس الشيعي
بعد ذلك زار سماحة الشيخ المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في مقره على طريق المطار، يرافقه كل من القاضي مكارم، والمستشار الحلبي، وعضو المجلس المذهبي الدكتور طلال جابر، ومدير مشيخة العقل ، بحضور نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ علي الخطيب، وامين عام المجلس الأستاذ نزيه جمّول.
وبعد اللقاء صرّح شيخ العقل، "زيارتنا اليوم لهذه الدار الكريمة للاطمئنان أولا على صحة سماحة الشيخ عبد الأمير قبلان ولشكره وتكليفه وفدا رفيعا للمشاركة في القمة المسيحية-الإسلامية التي حصلت في دار طائفة الموّحدين الدروز. وتالياً فان لبنان يتعرّض اليوم الى عدوان إسرائيلي نستنكره اشد الاستنكار، واننا نرى مع سماحته بأن الوحدة الوطنية تبقى الضمانة لصد أي عدوان، وعلى كافة الفرقاء السياسيين المحافظة على هذه الوحدة".
وأضاف، "اننا نوّجه التحية الى القدس، كما ونوّجه التحية لدولة الرئيس الأستاذ نبيه بري على دوره الضامن في حل الخلافات ومعالجة المسائل الوطنية. ولا شك بان الوضعين الاقتصادي والاجتماعي ضاغطين أيضا، وفي هذا السياق نتمنى على الدولة بكافة مرافقها معالجة الامور بتبّصر وشمولية، كما نتمنى إعادة العمل بتسليف قروض الإسكان لتحريك العجلة الطبيعية للحياة الاقتصادية في البلد".
بيروت في: 27/8/2019
*************