المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الأربعاء ٠٦ تموز ٢٠٢٢ - 6 ذو الحجة 1443
سماحة شيخ العقل: "ليكن الاستحقاق سبيلاً إيجابياً لتأكيد هوية الجبل"‏

2022-05-15

قال سماحة شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي ابي المنى ان "الانتخاب حق ‏وواجب؛ هو حقٌّ لكلِّ مواطن وواجبٌ عليه".‏
‏ وقال في حديث لتلفزيون لبنان، "نشارك في الانتخاب لنقول للجميع أن طائفة الموحدين الدروز ‏مَعنيةٌ بالحضور الوطني والمشاركة الوطنية من موقع القوة لا من موقع الضّعف، ومن منطلق ‏الشراكة والتكامل لا من منطلق الانعزال أو التبعية. إذ هي طائفة أساسية ومؤسِّسة ولا يجوز تسليم ‏قرارها لأي جهةٍ كانت. لذلك ننتخب ونختار الجبل لأنه قلبُ لبنان، ننتخب ونختار وحدة الجبل ‏والمصالحة والعيش معاً".‏
واضاف سماحته: "ننتخب ونختار التنوُّع في الوحدة، ننتخب ونختار الحياد عن كل ما يفرِّق ‏والانحياز إلى كل ما يجمع، ننتخب ونختار الحوار والتفاهم لا السجال والتصادم، ننتخب ونختار ‏لبنان المحبة والعدالة والأخوَّة والسلام..‏
والاستحقاق الانتخابي ليس محطة أو ساحة للمنازلة والتحدي السلبي والإساءات المتبادلة، لذلك ‏ندعو إخواننا وأخواتنا وأبناءنا وبناتنا لممارسة هذا الواجب بكل وعيٍ وهدوء واحترام وبأخلاقية ‏عالية كما قلنا في بيانات مشيخة العقل والمجلس المذهبي، وليكن هذا الاستحقاق سبيلاً إيجابياً لتأكيد ‏هوية الجبل بعمقها الوطنية والعربي". ‏
‏ وتابع: "ندعو للمشاركة الكثيفة والمسؤولة، فلبنان بلد التنوُّع ولا بدّ من مشاركة جميع فئات ‏الشعب، أمَّا إذا ما شاركت فئة من اللبنانيين بكثافة وتقاعست فئة أخرى عن المشاركة فهذا ما ‏يحدث خللاً ويؤثّر على التوازن الوطنية وبالتالي على الصيغة اللبنانية، وإذا كان هناك من توق ‏للتغيير فليكن عند الجميع وبحرية مطلقة، ولكن بوعيٍ كذلك لمخاطر الخلل في التوازنات الوطنية ‏الدقيقة".‏
‏ وختم الشيخ ابي المنى: "التقاعس استسلام أما المشاركة فتكامل، والساحة تتسع للجميع، أكان في ‏المجلس النيابي أم في ميادين العمل الوطني الأخرى، و15 أيار لن يكون نهاية المطاف، بل عساه ‏يكون بدايةً خيِّرة لمستقبل أفضلَ لأبنائنا وانطلاقة جديدة لوطنٍ نريده أكثر أماناً وازدهاراً".‏