المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الخميس ٢٩ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 12 ربيع الأول 1442
زيارة سماحة الشيخ للمفتي قباني والشيخ قبلان بخصوص القمة الروحية بيروت في: 26/12/2006

2006-12-26

بيروت في: 26/12/2006 دعا قباني وقبلان الى قمة روحية اسلامية حسن: استمرار الحوار ضرورة للخروج من المحن           دعا سماحة شيخ عقل الموحدين الدروز نعيم حسن إلى "تحكيم العقل والحكمة في معالجة الأمور والى الاستمرار في الحوار من اجل دفن الضغائن والأحقاد والخروج من المحن التي يتخبط بها وطننا".           زار سماحة الشيخ نعيم حسن على رأس وفد ضم رئيس محكمة الاستئناف الدرزية العليا نهاد حريز وقضاة المذهب الدرزي وعلماء وعضو لجنة الحوار الإسلامي المسيحي القاضي عباس الحلبي، أمس، كلا من مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني، في منزل الإفتاء، ونائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان في مقر المجلس.           عند قباني وقال سماحة الشيخ نعيم حسن لقائه المفتي قباني، في حضور الأمين العام للقمة الروحية الاسلامية محمد السمّاك: "جئنا الى هذه الدار الوطنية الكريمة لشكر سماحة المفتي لزيارته دار طائفة الموحدين الدروز لتهنئتنا باستلام مهام مشيخة العقل، وكانت مناسبة للتداول في شؤون اللبنانيين عموما والمسلمين خصوصا وتداولنا في تعزيز الوحدة الوطنية ودور المرجعيات الروحية، وخصوصا اننا نحمل راية الايمان مسطرا عليها المحبة والتآلف والعيش المشترك، وكانت وجهات النظر متطابقة ودعونا سماحته الى عقد القمة الروحية الاسلامية كما تكرم واعلن سابقا في دار طائفة الموحدين الدروز وان شاء الله يتم هذا الامر بالقريب العاجل".وردا على سؤال عما اذا كان من الداعمين لحكومة الرئيس فؤاد السنيورة، أجاب: "نحن ندعم الحق دائما، لنا رجالات في السياسة تتمتع بالحكمة والتعقل مما يجعلنا مطمئين غير وجلين".           عند قبلان وقال الشيخ حسن بعد زيارته مقر المجلس الشيعي: "جئنا نحمل راية الايمان مسطرا عليها المحبة والتآلف والعيش المشترك، ولنشكر سماحته على زيارته لدار طائفة الموحدين الدروز لتهنئتنا باستلام مشيخة العقل. كما جئنا ندعوه الى ما تكرم به لعقد قمة روحية اسلامية في داره دار الطائفة الموحدة. وكانت مناسبة للتشاور في الامور اللبنانية عموما والاسلامية خصوصا، ودور المرجعيات الروحية في تعزيز الوحدة الوطنية لخير لبنان وسلامته وكرامته، والدعوة الى تحكيم العقل والحكمة في معالجة الامور وفي الدعوة الى الاستمرار في الحوار من اجل دفن الضغائن والاحقاد والخروج من المحن التي يتخبط بها وطننا لبنان".