المجلس المذهبي | مجلة الضحي
السبت ١٣ آب ٢٠٢٢ - 15 محرم 1444
سماحة شيخ العقل في تشييع الشيخ جبور رافع في خلوات البيّاضة: نوّدع علما من اعلام مسلك التوحيد الشريف

2022-06-28

شيّعت الهيئة الروحية في حاصبيا ومنطقتها "الزاهد العابد" المرحوم الشيخ ابو سليمان غالب جبور رافع، وقد نعته مشيخة العقل لطائفة الموّحدين الدروز، وذلك في مأتم روحي وشعبي حاشد اقيم في خلوات البياضة الشريفة في حاصبيا، وتقدّم المشاركين فيه سماحة شيخ العقل للطائفة الشيخ الدكتور سامي ابي المنى الذي حضر على رأس وفد كبير من منطقة الجبل بينهم المشايخ: ابو سليمان سعيد سري الدين وابو زين الدين حسن غنّام وابو نعيم محمد حلاوي وابو شوقي فرحان محمود، واعضاء في المجلس المذهبي والهيئة الاستشارية لمشيخة العقل. وتقبل الشيخ ابي المنى التعازي الى جانب عائلة الراحل والمشايخ لا سيما من خلوات البياضة وفي مقدمهم: الشيخ فندي شجاع والشيخ سليمان شجاع والشيخ ابو سليمان غالب الشوفي، والشيخ ماجد ابو سعد، والشيخ ابو مهدي سلمان دربية، والشيخان توفيق ابو غيدا وامين الخماسي صهر الراحل.

كما شارك في المأتم عدد كبير من اعيان ومشايخ طائفة الموّحدين من مختلف مناطق الجبل ووادي التيم غصّت بهم ساحات خلوات البياضة حيث كان يقيم الراحل، وكذلك حضر النائب فراس حمدان والقاضي الشيخ اسماعيل دلّي ممثلا مفتي حاصبيا ومرجعيون الشيخ حسن دلّي وامام جامع حاصبيا الشيخ مسعد نجم ورئيس مؤسسة العرفان التوحيدية الشيخ نزيه رافع على رأس وفد من المؤسسة وقاضي المذهب الدرزي الشيخ منير رزق، اضافة الى وكيل داخلية حاصبيا في الحزب التقدمي الاشتراكي سامر الكاخي على رأس وفد من الوكالة ورئيس البلدية لبيب الحمرا والسيد وهبي ابو فاعور وشخصيات وفاعليات وهيئات روحية واجتماعية واهلية عدة.

شيخ العقل
وسبق الصلاة شهادة بالراحل قدّمها شيخ العقل جاء فيها:
بسم الله الرحمن الرحيم
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلً (صدق الله العظيم)

مشايخنا الاجلاء:
"في ظلال الورع والتقوى، في رحاب النقاء والصفاء، في رحاب بيّاضة القلوب البياضة الزاهرة، نوّدع اليوم علما من اعلام مسلك التوحيد الشريف ووجها من وجوه هذه الخلوات الآمنة الزاهرة، شيخا نقيّا تقيّا عالما علما عاملا متواضعا محبا لله سبحانه وتعالى، شيخا سخيّا معطاء ترك الدنيا وما فيها ورغب بالآخرة والباقية الشيخ ابا سليمان غالب جبور رافع رحمه الله".
اضاف سماحته: "الشيخ الجليل كان منكبا على كتاب الله العزيز، متعلقا بحكمته، منشغلا بشروحاته، متعمقا بمعانيه وعاملا بما فيه. عشق طريق الآخرة ونفض عنه غبار الدنيا بكل ادب وانحناء وتواضع وزهد، فكان مدرسة في التقوى والاخوّة والمحبة دون ميل عنده الا للحق سبحانه وتعالى ولاخوانه الثقات رحمه الله. شهادته تاج على رأسه مكتوبة على جبينه الوضّاء بأقلام مشايخنا الاجلاّء، شهادة ليس عليها غبار يحملها معه الى حيث شاء الله سبحانه وتعالى من هناء السعادة الابدية والجنة الحقيقية".
وختم: "رحم الله الشيخ الجليل ابا سليمان غالب جبور رافع وابقاكم وعظّم الله اجوركم جميعا وانّا لله وانّا اليه راجعون".

الصلاة
ثم اقام الشيخ غالب الشوف الصلاة على روحه بمشاركة المشايخ: امين العريضي، ابو مهدي سلمان دربية، ابو صالح رجا شهيب وابو سليمان سعيد سري الدين، ووري الجثمان الثرى في مدافن خلوات البياضة الشريفة.

زيارات
وبعد الدفن زار سماحة شيخ العقل والوفد المرافق من المشايخ خلوتي ابو ترابي ورأس المتن في البياضة ومقام المرحوم ابو سلمان حسين دربية في عين جرفا، وقد كان في استقباله الشيخ ابو مهدي سلمان دربية ومشايخ البلدة.

راشيا
وكان سماحته زار صباحا دارة آل العريان في راشيا معزيا بالشيخ غسان آغا العريان، يرافقه وفد ديني واعضاء في المجلس المذهبي ضم الشيخ يوسف ابو ابراهيم والمربي علي فايق والنقابي أكرم عربي، وعضو الهيئة الاستشارية لمشيخة العقل الشيخ فريد ابو ابراهيم ومشايخ. وكان في استقبال سماحته أشقاء الراحل: رئيس بلدية راشيا الأسبق زياد العريان وعماد وملهم العريان الى جانب عدد من مشايخ وفعاليات راشيا.
وقد أشاد سماحة الشيخ ابي المنى بمزايا الراحل ابن البيت العريق، لافتا الى أننا "نحمل رسالة في هذه الطائفة الكريمة الى جانب القيادة السياسية ومشايخنا الاجلاّء، وكل منا حريص على المصلحة الوطنية ومصلحة الطائفة، لاننا جزء اساسي من هذا الوطن ولا نتخلى عن دورنا الاساسي فيه، فعمقنا عربي إسلامي ونحن ثابتون في ارضنا وعقيدتنا وانتمائنا وعلينا أن ننظر الى المستقبل وان نعمل بثقة وامل، لان هناك ثوابت ومتغيرات والمرحلة تحتاج الى ان نكون كلمة واحدة الى جانب القيادة الحكيمة بالتعاون والتعاضد، لان المرحلة صعبة خصوصا في هذا الوضع الاقتصادي المتدهور".

العريان
وقال شقيق الراحل زياد العريان: "تشريفكم ومؤاساتكم غالية ونتمنى لكم التوفيق في مسيرتكم، على أمل ان تبقى الطائفة موحدة في عهدكم، ورعايتكم ضرورية في هذه الظروف الصعبة والعناية بكل المناطق من راشيا إلى الشوف وعاليه والمتن وبيروت وحاصبيا، لاننا جميعا حلقة واحدة متكاملة، واملنا أن تساهم مسيرتكم في تطوير شؤون الطائفة وتفعيل دور المجلس المذهبي خصوصا في القضايا الإجتماعية والتربوية والتعاون مع الجميع واستقطابهم".
وختم مرحبا بالقول: ان هذا البيت ذو التاريخ المعروف للمرحوم شبلي آغا العريان سيبقى مفتوحا على الدوام".

مزار الست شعوانة
وزار سماحته في طريق العودة مزار "الست شعوانة" في منطقة عميق على السفح الشرقي من جبل الباروك للتبرك وتفقد المزار.