المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الخميس ٢٠ كانون الثاني ٢٠٢٢ - 16 جمادي الثاني 1443
سماحة شيخ العقل بحث مع وزير الزراعة سبل الإستفادة من اراضي الوقف واستقبل وفودا وجال معزيا

2021-12-30

استقبل سماحة شيخ عقل طائفة الموّحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي ابي المنى في دار الطائفة - بيروت اليوم وزير الزراعة عباس الحاج حسن، يرافقه مدير مكتبه احمد رمضان، بحضور قاضي المذهب الدرزي الشيخ غاندي مكارم، ومدير مشيخة العقل الاستاذ ريّان حسن. وجرى البحث بعدد من المواضيع والقضايا العامة لا سيما تلك المتصلة بالقطاع الزراعي والاستفادة من الاراضي الوقفية.
وقال الوزير حسن على الاثر: "تشرفت بزيارة سماحة شيخ العقل وكان لقاء مثمرا اعتز وافتخر به، وفي صراحة الحديث في ما يخص القطاع الزراعي بالتحديد، حيث وضعت سماحته بما تقوم به وزارة الزراعة من مشاريع مدرجة وتلك الواردة في خطط الطوارئ والبعيدة المدى التي تستهدف القطاع الزراعي على كافة الاراضي اللبنانية، والآليات التي نستخدمها بمساعدة الهيئات المانحة، لتخفيف الأعباء عن المواطنين والمزارعين والفلاحين الذين باتوا يعرفون اليوم بفقراء الوطن".
واضاف: "لقد استمعت الى ارشادات سماحته حول القطاع الزراعي، وكانت جولة افق في ملفات سياسية وعامة. وقدّم سماحته لفتة كريمة تمثّلت بتوجيهاته للتواصل والتنسيق بين الوزارة والهيئات الإدارية في دار الطائفة لتخصيص اراضِ زراعية تابعة للوقف الدرزي ضمن خطة تحريج، وقد سمعنا مثل ذلك في المجلس الشيعي بأمل التعميم على كافة الطوائف لما فيه خير الوطن الذي نتطلع الى توسيع رقعة مساحاته الخضراء وبث الامل في ربوعه".
وردا على سؤال قال: "كم نتمنى ان تكون عيدية اللبنانيين نهاية عام صعب وثقيل في انعقاد جلسات الحكومة اليوم قبل الغد، وتذليل وحل العقبات التي باتت معروفة بطريقة سلسلة، توصل الامور ولو لمرة واحدة الى الطريق السليم. اننا نحتاج الى البناء على اسس واضحة وحقيقية ليكون نجاة للوطن، بالتوافق والحوار الذي لا يمكن لنا كلبنانيين الا الالتزام به والاتفاق عليه. نسأل الله سبحانه وتعالى ان يلهم الجميع الحكمة والوعي وادراك ما نحن فيه، لتكون السمة الغالبة ايجابية في الملف الحكومي وغيره من الملفات الشائكة والحسّاسة التي يحتاج اليها كل المواطنين بثقة وامل كبيرين".
زوّار: كما استقبل سماحته وفدا من "جامعة المصطفى العالمية" برئاسة الشيخ الدكتور محمد حسين مهدوي مهر، وضم: السيد علي الموسوي، والشيخ باقر الدهيني، والاستاذ جواد عواضة، في زيارة تهنئة وتعارف جرى خلالها التطرّق الى الواقعين الروحي والعام.
كذلك استقبل شيخ العقل رئيس مكتب الشؤون القانونية والانضباط في الامن العام العقيد نجم الاحمدية. بحضور المشايخ، حمزة كوكاش وراجح عبد الخالق وكمال ابي المنى.
ومن زوّار الشيخ ابي المنى ايضا وفد ضم: المحامي فيصل القنطار، والمحامي وليد المغربي ونجله. وكذلك رجل الاعمال السيد علي عبد اللطيف. ثم وفد من "عائلة خان القصر في بعقلين" ضم: الشيخ سليم غنّام، وكلا من مكرم، ورشاد، وهناء، وتمارا غنّام.
عاليه: وكان سماحة شيخ العقل الشيخ ابي المنى شارك صباحا في مأتم رئيسة المصلحة الاجتماعية في المديرية العامة للمجلس المذهبي الشيخة رانيا التيماني، زوجة مستشار رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي الأستاذ وليد جنبلاط الأستاذ رامي الريس في القاعة الاجتماعية في عاليه، على رأس وفد من المشايخ وأعضاء من المجلس المذهبي وموظفي الإدارة. وقال لدى تقديمه التعازي: "يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنّتي"، من بوداع الشيخة رانيا فإنما نودّع الإنسانةَ المعطاء الصابرة والأمَّ المربية المحافظة والموظّفة الأمينةَ المسؤولة. هي المرأةُ المثقفة العاملة، وهي الموحّدةُ النموذجُ بالتزامها الروحي التوحيدي وإقبالها على المجتمع والمعرفة بثقة وشغف واطمئنان، والعارفةُ بحقٍّ أنه بالتوحيد تدرك الأشياء والمعارف وليس بعكس ذلك. لذلك كانت نعم المرأة الثابتة في مسلكها ومعتقدها، والمنفتحة على المتغيرات والحداثة بتوازن دقيق قلما يتقنه الّا أولو الفضل والحكمة ورجاحة العقل وصفاء القلب والوجدان".
وتابع سماحته: "الأخت رانيا تخسرها مدينة عاليه ويخسرها الجبل والطائفة ويفتقدها المجلس المذهبي والمديرية العامة، أختاً كريمة وموظفةً قديرة وقلباً نابضاً بعمل الخير والإحسان وزوجةً صالحة لزوجٍ رزينٍ عاقلٍ مدركٍ حقائق الأمور ومعنى الرضا والتسليم الأستاذ رامي، الصديق العزيز ورفيق العمل الدؤوب في سبيل الطائفة والوطن. رحم الله الشيخة رانيا وهنيئاً لها خاتمة عمرها المتوّجة بالصبر والرضا والسعادة الحقة، وحفظَ لنا ولعائلتها الكريمة زوجَها الغالي وأولادَها الأحبّاء، وجعلهم من الصابرين الذين بشّرهم الله بقوله تعالى: وبشّر الصابرينَ الذين إذا أصابتهم مُصيبةٌ قالوا إنّا لله وإنّا إليه راجعون". ثم تقبّل سماحته التعازي الى جانب عائلة الفقيدة من شخصيات وفاعليات روحية واجتماعية وسياسية وحزبية ومشايخ ووفود من عاليه وباقي المناطق.
 
تعازي: كذلك كان سماحته أجرى اتصالاً هاتفياً بالشيخ الجليل غالب الشوفي معزياً بالمرحومة شقيقته، وكانت مناسبة أعرب فيها الشيخ الشوفي عن "تقديره لسماحته، وداعياً له بالتوفيق في مهمته".
وجال شيخ العقل برفقة وفد من المشايخ للتعزية في بلدة شويت بكل من الشيخ جميل ابو سعيد ونهاد ابو سعيد، ومجدلبعنا بالشيخ ابو محمود رفيق عبد الخالق، وعين زحلتا بالشيخ ابو نبيل نبيه الزعر، وكفرنبرخ بكل من السيدة مهى ابي غانم ارملة توفيق العطار وبالمناضل غالب ابو عباس، وشارون بالشيخ حافظ الصايغ وزوجته. واتصل سماحته معزياً بكل من زياد الحلبي من بعقلين، ونبيل عودة من باتر، وأوفد الشيخ فوزات العرم معزياً بماجد عبد القادر في بعذران.
شانيه: وكان الشيخ ابي المنى استقبل في دارته في شانيه آمر فصيلة عين زحلتا الاقليمية في قوى الامن الداخلي الرائد علي ابو ظاهر، ورئيس غرفة عمليات سرية بيت الدين الرائد محمد دقدوق، وتلقى مراجعات.