المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الأحد ٢٦ أيلول ٢٠٢١ - 18 صفر 1443
سماحة شيخ العقل الشيخ العقل استقبل وفداً من القوات اللبنانية وشخصيات: لتشكيل حكومة سريعاً تُوقف معاناة اللبنانيين

2021-07-27

استقبل سماحة شيخ عقل طائفة الموّحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في دار الطائفة -بيروت اليوم، وفداً قيادياً من تكتل "الجمهورية القوية" وحزب "القوات اللبنانية" موفداً من رئيس الحزب سمير جعجع، لتقديم التهنئة لمناسبة عيد الأضحى المبارك.
ترأس الوفد نائب رئيس الحكومة السابق غسان حاصباني وضم النواب أنيس نصار، إدي أبي اللمع، وهبه قاطيشا، رئيس مكتب التواصل مع المرجعيات الروحية أنطوان مراد، منسق منطقة عاليه إميل مكرزل، منسق منطقة الشوف جوزف تابت، ومنسق منطقة البقاع الغربي وراشيا شربل الراسي. وحضر اللقاء رئيس اللجنة الثقافية في المجلس المذهبي الشيخ الدكتور سامي أبي المنى.
وكانت مناسبة شدد فيها شيخ العقل على "أهمية مصالحة الجبل الوطنية التي ستبقى عنوانا أساسيا في ترسيخ وتعزيز التعايش بين كافة العائلات الروحية في منطقة الجبل، وفي تمتين أواصر المحبة والتلاقي والتعاضد والتآزر، حفاظا على روحية المصالحة وصونا لوحدة الكلمة والموقف في شتّى الظروف".
ودعا سماحته "جميع المسؤولين والقيادات إلى وجوب تكثيف الجهود من اجل انقاذ لبنان مما يتخبّط به من أزمات سياسية واجتماعية واقتصادية وصحية ومعيشية تنعكس على استقرار نفوس اللبنانيين وقلقهم على مقوّمات وعناصر تعزيز الدولة ومؤسساتها التي تبقى الضمانة الاساسية لاستعادة الوطن عافيته وإعادة نهوضه من كبوته".
وفي هذا السياق أمل شيخ العقل ان يتم "تشكيل حكومة قادرة على مواجهة الضغوطات الراهنة سريعًا، ووقف ما تتدرّج به الامور العامة نحو الأسوأ والانهيارات المتلاحقة، والبدء بمسيرة الإصلاح الجدّي لصون الدولة والحفاظ على الدستور ووقف معاناة اللبنانيين".
وبعد اللقاء أكد حاصباني ان "الزيارة فرصة لتجديد التقدير العميق لمواقف الشيخ نعيم حسن الوطنية والإنسانية الجامعة والداعية إلى التحرك السريع لإنقاذ البلاد ضمن ما يتيحه الدستور ويكفله القانون وضمن ما يمليه الواجب الوطني. وتم التطرق الى الأوضاع التي وصلت اليها البلاد من الناحية الاقتصادية والاجتماعية، وشددنا مع سماحته على أهمية الحفاظ على الاستقرار وروحية مصالحة الجبل، وتكريس مبدأ الاحترام المتبادل بين كل اللبنانيين تحت سقف الدستور".
وأضاف: "تأتي هذه الزيارة صدفة بالتزامن مع الاستشارات النيابية، بعد انتظار دام تسعة أشهر وبعدما أصبح التعطيل جزءاً من الحياة السياسية في لبنان. فأكثر من نصف الزمن الذي مر على الحكومات الثلاث الماضية كان وقتا ضائعا إما بتشكيل الحكومات وفترات طويلة لتصريف الأعمال، أو نتيجة لإشكاليات تسبب بها الاستفزاز الطائفي ممن كان يجوب البلاد بخطابات طائفية عالية السقف. وأعدنا التأكيد لسماحته اننا مقتنعون أكثر من أي وقت مضى أن تشكيل الحكومات من قبل الأكثرية الحالية، سيؤدي الى المزيد من إضاعة الفرص وخسارة الوقت بسبب طبيعة مقاربتها للتشكيل ولإدارة شؤون البلاد".
وأردف: "كيف يمكن لحكومة، وحتى إذا شكلت فورًا، استلحاق إجراء إصلاحات في ظل التناتش القائم بين الأكثرية، والاختلافات الجوهرية حول ترجمة الإصلاحات والمبادرة الفرنسية، وهي على بعد خمسة أشهر من دعوة الهيئات الناخبة؟ لذلك، أوضحنا أسباب طرحنا الدائم للذهاب الآن الى دعوة الهيئات الناخبة وإجراء الانتخابات خلال فترة وجيزة وعدم إضاعة المزيد من الوقت. فكلما تأخر حدوث الاستحقاق الانتخابي، كلما خسر البلد المزيد من الوقت للتعافي وزادت مأساة الناس من الجوع والمرض وفقدان مقومات العيش الكريم."
كذلك استقبل سماحته رئيس جهاز الامن القومي العقيد وجدي دمج الذي عرض مع سماحته عددا من المواضيع والقضايا العامة.
كما استقبل أيضا رجل الاعمال الشيخ وجدي أبو حمزة وجرى البحث بعدد من المسائل العامة.
بيروت في: 27/7/2021