المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الاثنين ١٤ تشرين الأول ٢٠١٩ - 14 صفر 1441
سماحة شيخ العقل التقى ممثل أمين عام الأمم المتحدة ووفدا من قضاة المذهب

2019-10-01

 
استقبل سماحة شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في دار الطائفة في بيروت ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش بحضور مستشار مشيخة العقل الشيخ غسان الحلبي حيث كان اللقاء مناسبة لبحث التطورات والأوضاع العامة.
وشدد سماحته على أهمية الدور الذي تقوم به الأمم المتحدة في لبنان عبر قواتها العاملة في جنوب لبنان، وعبر مؤسساتها المختلفة الموجودة في البلاد والتي تساهم في التطوير والدعم في مجالات عديدة وأهمها ملف اللاجئين والنازحين الذي يحمل الدولة أعباء كبيرة على المجتمع الدولي تحمّلها معه. ودعا الشيخ حسن الأمم المتحدة إلى لعب دور أوضح وأكثر فعالية في مختلف الأزمات والصراعات الدائرة في منطقتنا،
كما عبَّر سماحة الشيخ عن أمله بأن تبقى الأمم المتحدة داعمة للأونروا لما لها من دور كبير منذ تأسيسها. وتمنّى لو ان الدول الكبرى تسهم في دفع حركة الأمم المتحدة الى ممارسة دورها في تحقيق العدل، ايمانا بمبدأ العدالة لأن فيه سلام العالم.
كما لفت الى ان الحفاظ على أمن لبنان يتطلّب ان تكفّ إسرائيل عن تدخلاتها المستفزّة وعن العدوان المستمر بحق فلسطين أرضاً وشعباً.
بدوره عبر ممثل الأمين العام عن تقديره لمواقف سماحته الداعية دوماً الى الحوار والتفاهم وتعزيز السلم الأهلي والمحافظة عليه، ثم تطرَّق الى العديد من الأمور مبدياً موقف الأمم المتحدة منها وأهمها الحفاظ على الاستقرار في الجنوب، الذي تقدّمه الأمم المتحدة للشَّرعيَّة. كما تحدَّث عن الأعباء التي يرزح تحتها لبنان والتي تؤثّر على مسار نهوضه ومنها الوضع الاقتصادي والمشاهد التي تُظهر التذمر الشعبيّ وتصاعُد لهجة الخطاب السياسيّ والضغوط الناتجة عن وجود العدد الكبير من اللاجئين السوريّين. وضرورة بذل الجهود الكبيرة لتمهيد السبيل المناسب للبدء بتنفيذ المشاريع المطروحة في "سيدر".
كما شكر سماحته شكراً خاصاً على دوره في انعقاد القمة الروحية في الظروف الصعبة التي كانت سائدة، والتي عبَّرت عن المواقف المهمة لوحدة اللبنانيين وتعزيز العيش المشترك والحفاظ على مستوى الخطاب الراقي بين الجميع.
في مجال آخر عقد سماحته اجتماعاً لقضاة المذهب الدرزي بحضور رئيس وأعضاء محكمة الاستئناف الدرزية العليا، والمدعي العام لدى محكمة الاستئناف بمناسبة بدء السنة القضائية، حيث كان بحث في سبل تفعيل عمل المحاكم المذهبية.