المجلس المذهبي | مجلة الضحي
الخميس ٢٩ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 12 ربيع الأول 1442
زيارة سماحة الشيخ للشيخ قبلان بتاريخ 28-1-2007

2007-01-28

بيروت في 28/1/2007   سماحة الشيخ يزور قبلان ويشدد على أهميةالقمة الروحية الاسلامية ـ المسيحية   دعا سماحة شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن إلى "عقد قمة روحية إسلامية ـ مسيحية وطنية". وأعلن رفضه "التحريض الإعلامي وفي الشارع"، آملا أن "تكون النداءات التي أطلت بداية للعودة إلى الحوار وإلى الابتعاد عن الشارع وإلى تكريس الثوابت الوطنية في لبنان".           زار سماحة الشيخ نعيم حسن على رأس وفد من المجلس المذهبي للطائفة نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان وجرى التباحث في تطورات الوضع في لبنان والمنطقة.  وقال سماحة الشيخ بعد اللقاء: "قمنا اليوم بزيارة نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الشيخ عبد الأمير قبلان برفقة مجلس إدارة المجلس المذهبي لنحمل نداء استغاثة الوطن فوجدنا الوطن يستغيث بين يديه، ومن موقعنا الروحي والتاريخي لطائفة الموحدين الدروز نسعى ولا نريد ان نقف مكتوفي الأيدي أمام الوضع الخطير الذي تمر به البلاد، وإننا إذ نؤكد على الثوابت التي أطلقناها يوم الخميس الفائت مع سماحة المفتي قباني ومع الدعوة إلى عقد قمة روحية إسلامية ـ مسيحية وطنية لمسنا من سماحته السعي والرغبة في تحقيق هذه القمة الروحية في القريب العاجل". أضاف: "إننا بعد يوم الخميس الماضي نريد أن نؤكد على ثوابتنا بأننا ضد التحريض الإعلامي والتحريض في الشارع. نحن في لبنان طوائف ولكننا ضد الطائفية. وإننا قد لمسنا من سائر المراجع السياسية نداءات نأمل منها أن تكون بداية للعودة إلى الحوار والابتعاد عن الشارع وتكريس الثوابت الوطنية في لبنان، كما اننا رأينا في موقف الجيش اللبناني الموقف السليم الداعم للعيش المشترك والسلم الأهلي وإعادة المؤسسات، وإننا أيضا رأينا في المؤتمر الاقتصادي الداعم في باريس أملا للفقير اذا استغل هذا المؤتمر ونتيجته للصالح الوطني. ونحن بانتظار المساعي لسماحة الشيخ عبد الأمير قبلان لعقد قمة روحية. نترك الأمر بانتظار الفرصة المناسبة".           من جهته، بارك قبلان كل مسعى وجهد يعيد جمع الشمل ورأب الصدع بين اللبنانيين". ودعا المرجعيات الروحية ورجال الدين إلى "لعب دور في إخماد الفتنة والطلب من السياسيين الهدوء والتزام الحكمة والروية في التعاطي في الشأن العام".