المجلس المذهبي | مجلة الضحى
الأربعاء ٢٣ آب ٢٠١٧ - 30 ذو القعدة 1438
قالوا الدروز
العقل دين والوفاء الموثقُ
بروا وإن نطقوا بأمر يصدقوا
وسخاء حاتم طئ إن يطرقوا
طاروا إليك عصائبا تتدفق
تحمي العرين فأين منه الأبلقُ
قلب العروبة واستعز المشرقُ
حم الفضاء فكل شيخ بيرقُ
وسيوفهم ككواكب تتألق
وتخالهم جنا إذا ما أطبقوا
قوم لهم في كل حال منطقُ
العقل يعقد والسيوف تطلق
متنسكين وإن جنفت استفرقوا
فاستنطقوا تاريخهم تستوثقوا
صرفا صراحا والدليل المنطق
والباب في وجه البرية مغلق
حلوا رباه وفي ذراه تعلقوا
وعلى ذوائبه الصواعق تزلق
حصنا لهم عزوا به وتفوقوا
فرعت سيادته قلوب تخفق
وإذا تشير إليه كف أبرقوا
لله ظلهم المنيف المورق
يملي علي فما هناك تملق
والفضل يعرفه الدروز السبق
أجسادهم إلا تراث بنفق
وإذا سللت سللت سيفا يفلق
ابشر فإن - السيف - حي يرزق
الروح تبقى والقميض يمزق
قالوا الدروز فقلت جيل معرق
والصدق شرعتهم فإن عاهدتهم
خلق الأسود متى يمس حماهم
تمت مروءتهم فإن ناديتهم
ربضوا بباب الشرق خير ضراغم
غنت سيوقهم أناشيدا شجت
فإذا مشت بيض العمائم للوغى
وفتاهم يلقى الجموع من نيرانهم
وتضئ أوجههم إذا طابيتهم
فإذا سئلت عن الدروز فقل هم
إن تستفرهم فقل خاب الرجا
يستلهمون البر في خلواتهم
ما قصرت عن غاية فرسانهم
يمشي الدم العربي في أعراقهم
لم لا تصان أصولهم وفروعهم
فهم ذووا الجبل الطريل نجاده
تتدهور الأرياح عن جنباته
لاذوا به مستعصمين ومذ غدا
وتألبوا عصبا تصون ذماره
فاذا تعرض للمطالع ارعدوا
سبع وعشرين انقضت في ظلهم
فإذا أقول عشيرتي فهو الوفاء
فأنا موطنهم بفضل منهم
قد هون الموت اعتقادهم فما
فإذا هززت هززت رمحا طيعا
وإذا تنمر طارئ صاحوا به
نحن الألى هان الممات عليهم
معارف توحيدية